Beautiful baby

حماله الأسية الأم المثالية

حماله الأسية الأم المثالية

كتبت /د. زينب أحمد الجندى
استشارى تدريب ورياد الأعمال

احتفالات هنا وهناك لشراء هدايا عيد الأم وعندما نتناقش فيما بيننا فى الاسرة أو فى العمل نفاجىء بأن كل هذه الهدايا إجباريا وفقدت معناها الذى أبتكرت الفكرة من أجله . ونجد أن كلما زاد تحمل المرأة فوق طاقتها وفقدت رونقها تكون المثالية ويزداد عليها أعباء العمل والبيت والأولاد وأعباء الزوج أيضا حيث تنازل طوعيا عن كل مسؤلياته واختار جزء واحد منها وهو العمل ويقول السعى على الرزق عشانكم ..نعم لا شىء فى هذا ولكن أين الوقت المحدد للاسرة ومتابعة الاولاد من سلوكياتهم ومستواهم الدراسى وطريقة حديثهم التى تختلف باختلاف الفترات العمرية وكل هذا مطالبة به الأم وحدها وأيضا تحمل ضغوط العمل يعنى لابد أن تكون “سوبر ” فهدية يوم 21 مارس أصبحت إرضاء ضمير لكل من الزوج والأولاد إن وجدت أصلا ..فالمعظم يفعل أكثر من ذلك ويعطيها مبلغ من المال ويتركها وكأنه حمل وارتاح منه
هل هذا هو ما نريده لتعليـة قيـم الإيثار ورد الجميـل والإعتراف بالفضل ليحتذى بها فى مجتمعنا المصرى ؟؟
ففضل الأم مستتر على الأولاد لأنه فى فترة عدم وجودهم الى الدنيا وفترتهم العمرية التى يذكرونها أما فضل الأب ظاهر وواضح للأولاد فهو يبدأ من أول طلب الطفل بثمن شراء الحلوى ويعطيه له دائما يذكره …ومن هنا جاء الدور الرئيسى للزوج فى دعم زوجته دائما أمام الأولاد ويجعل من نفسه قدوة لأولاده من حيث حسن المعاملة للزوجة فيكون بهذا كل من الأب والأم فى وضع التفضيل الذى ذكره الله فى كتابه العزيز ” ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها …” صدق الله العظيم . فتفضل الأم يأتى من الله عز وجل واصبح وصية من الجميع
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة ” إلزم أمك فإن الجنة عند رجليها ”
وأرجو لكل من يقرأ المقال فضلا لا أمرا أن ينشره لنساهم جميعا فى إعلاء قيـم غابت عنا أو تاهت فى ضغوط الحياة
فندائى اليوم للجميع إسعدوا بإمهاتكم وآبائكم فهم بين أيديكم اليوم ويدعون لكم رغم بعدكم عنهم أما غدا سيكونوا عند الرحمن الرحيم فى جنات النعيم وستفقدون جنتهم على الأرض التى كنتم تنعمون بها بسبب دعائهم الخالص بالحب .

 

شارك برأيك وأضف تعليق

Beautiful baby

أحدث التعليقات