Beautiful baby

مجسمات في وحي من الواقع و الخيال

مجسمات في وحي من الواقع و الخيال

كتبت / :سهله المدني.

لا نعلم أهو حقيقة أم كذب، أهو واقع أو خيال نرسمه في داخلنا، لكي نشعر بالسعادة، ولكي نقتل الحزن الذي في داخلنا، اهو مجسمات في وحي من الواقع و الخيال، كيف لي شيء ليس له لون أو طعم أو رائحة أو جسد أو شيء يجعلنا نراه أو يجعلنا نؤمن بوجوده؟ لماذا نجعله واقع رغم أنه يمكن له بأن يكون من خيال؟ أهو حقيقة في حياتنا أم هو خيال؟ مثل ما وصفه الشاعر نزار قباني (الحب في الأرض . بعض من تخيلنا لو لم نجده عليها .. لاخترعناه)

 أيمكن أن يكون ماحدث لقيس في حب ليلى ليس حب بل هو شعور بالرغبة بالحصول على شيء لم يستطع الوصول له، أيمكن أن يكون الحب مجرد كذبة نعيشها ونعتقد بأن لها وجود، فالبعض يقول أن قيس لو كان تحدث مع ليلى لكان لم يفقد عقله بسببها ولم يحبها كل هذا الحب ، ومن هذا الحديث نستنتج بأن ماحدث له رغبة في الوصول للمستحيل وليس أكثر، وفي لحظات كثيرة نقرأ الكتب ونتابع أعمال فنية ونقرأ ما يحوي من حديث عنه أهو خيال نريد تحقيق وجوده؟ أم هو واقع نعيشه؟ أم هو صورة يرسمها الكتاب والشعراء لنا لجعلنا نؤمن بوجودها؟و الاسئلة تكثر حوله والبحث عنه في طيات الماضي والحاضر يجعلنا نحاول أن نجد ولو جزء بسيط منه حتى وإن كان ذلك سيكلفنا كثيراََ من الوقت، وهل جمال الجسد والوجه يحرك الحب؟ أم أن هذه رغبة جسدية بعيدة جداََ عن الحب؟ وهناك من يصف بأن الرغبة تختلف عن الحب، وكلاهم مختلف عن الآخر، فالرغبة الجسدية لها لون ورائحة وطعم، بعكس الحب الذي لانجد له أي صفة من هذه الصفات، وهل يمكن أن تكون التضحية هي جزء من العطاء وكرم الإنسان؟ وليست من الحب لأن هناك أناس يتسموا بالكرم والإحسان على من لا يعرفونهم ويفعلون ذلك مرضاة وتقرب الله، كل هذا يجعلنا ندرك ونبحث في أعماق الماضي هل الحب له وجود؟ وما هو الشي الذي جعل البشر يؤمنوا بأن له وجود؟ وهل كانت هناك قصة حب و على مسمع العالم؟ وهي التي من جعلتهم يؤمنوا به؟ أم أنه خرافة نبحث عنها في الكتب والروايات لتشبع ما نشعر به من رغبات دفينة؟ كل هذه الاسئلة تجتاحنا وتجعلنا نبحث ونتعمق في كل زوايا التاريخ التي تتحدث عنه، وهل الحب يستخدم كسلعة للجمهور من أجل كسب المال لا أكثر؟ وبذلك تفسد وتدمر عقول في بحثها عنه، ولكن الذي يجعلنا لا نؤكد أو ننفي وجوده، هو بسبب أن لدينا امل أن له وجود، أو أننا لا نبحث عنه، ولكننا نكتفي بمشاهدته في الأعمال الفنية وليس أكثر، لكل شي نهاية وبداية ولكننا لم نرى بدايته لكي نعرف نهايته، لم نلمس وجوده لكي نعرف أين يكمن وجوده، لم نرى أحد يقول بأن له طعم أو له مكان يجلس فيه ولكننا، كنا نفرح عندما نعتقد أن له وجود، كان يقال لنا بأن اللمسات هي تعبير عن الحب وبمعنى آخر أنها هي التي تثبت الحب ولكن هناك من قال وأكد بأنها رغبة جسدية وليس أكثر، فيمكن أن تحدث بدون أن يكون هناك حب وتكون تحوي رغبة وليس أكثر، لقد غرقنا في البحث عن شيء نجهله وكأننا كنا نبحر في أعماق مياه البحر دون أن نجد من ينقذنا أو حتى من يرشدنا للطريق الصواب، الدموع سقطت في بحثها عنه والايدي غرقت في وحل الرذيلة في بحثها عنه، والاجساد تلطخت بدما الغير في بحثها عنه، والدين تغير في البحث عنه، وكل هذا حدث في سبيل رؤية ولو جزء بسيط منه ولكنه لم يظهر أو حتى لم يشعر بوجوده أحد، وكل من بحثوا عنه كفروا بوجوده وايقنوا أنه كذبة رغم انهم سفكوا الدماء في سبيل الحصول عليه، وتلطخت أجسادهم في الوحل، وكل ما حرمه الله فعلوه في بحثهم عنه، ومع ذلك ندموا وايقنوا أنه وهم وليس أكثر،ويبقى الحب بين الحقيقة والخيال، بين من يصدق وجوده وبين من يكذبوا وجوده وبين من يؤمنوا أن لو كان له وجوده لكفر به وهرب منه حتى وان كان سيهجر الكون في سبيل الهروب منه، وبين من يبحث عنه في الكتب والروايات وفي الكون كله اعتقاد منه بأن له وجوده، ولكننا نبقى مكتوفي الايدي ليس لدينا اختراع لجعله يظهر او لإخفاء وجوده، وتبقى الحقيقة التي تتعلق بالحب في علم الغيب لا يعلم بوجودها إلا الله سبحانه وتعالى.

شارك برأيك وأضف تعليق

Beautiful baby

أحدث التعليقات