Beautiful baby

يوميات محامي متدرب :

يوميات محامي متدرب :

 بقلم روح القانون سهله المدني.

في كل مرة نقرأ الكتب ونبحث عن ما يجعلنا ننجح ونتعمق في الماضي والحاضر، ولكننا في بداية المجال نخاف ونخطو بخطوات تكاد لا ترى بالعين المجردة، ومهنة المحاماة هي مهنة يريد الدخول فيها من أكمل دراسته الجامعية في تخصص القانون، والمعاناة التي يعاني منها كل من بدأ الدخول في هذا المجال، والفرص قليلة بالنسبة له واليأس يسيطر عليه فهو متوقف مستقبله على من يتبناه في بداية الطريق، ولكي يشق طريقه من خلال خبرة سبقته في هذا المجال، وأما أن يكون ضحية أو أن يكون ناجح في هذا المجال وبحسب حظه، وكل محامي لديه خبرة سنوات طويلة في المجال له نظرة خاصة به، فأنت كخريج قانون عندما تقدم أوراقك لمكاتب كثيرة وتتنقل بينها من خلال التدريب لفترة قصيرة أو من خلال بحثك عن فرصة عمل لديهم سترى اختلافات كبيرة جداََ في رؤيتهم للقانون، وفي بحثهم في ثغرات القضية وفي كتابة العقد وفي شروط العقد التي يكتبها، وكل واحد منهم يوجهك بطريقة مختلفة عن الآخر ، ويمكن لك أن تقدم أوراقك لأكثر من 100مكتب محاماة ولن يقبل بك أو أنه سيحدد لك مقابلة للتحليل شخصيتك وقدرتك للجذب القضايا لمكتبه، وإن كانت ليس لديك خبرة في كسب وجذب موكلين إليه فلن يقبل بك حتى وإن كان CV يحوي كثيراََ من الخبرة، فانت لم تدرس في الجامعة كتاب أو مادة تعلمك كيف تزيد الموكلين وترفع من دخلك في مهنة المحاماة، وبذلك تصبح السنوات التي درست فيهاوتعبت وسهرت ولم تنام جيداََ بسببها لم تعطك خبرة لتحدد وجهتك في مجال أنت تستحق فيه فرصة، وفي يوميات يعيشها المحامي المتدرب بين من يتبناه ويكون اب روحي له ويعطيه فرصة ليكمل معه وبين من يرفض وجوده في هذه المهنة ويحاول إيقافه عن الوصول لحلمه، وأكثر الضحايا منهم من كان يريد إظهار الحق، ومن يدافعه عنه بشدة، ومن لايبيع وطنه ودينه من أجل المال، وفرصهم تكون قليلة جداََ وهم الضحية لسمو أخلاقهم ، ومهنة ترى فيها وليس الجميع الظالم يدعي أنه مع الحق وأنه ينصره وهو الذي معه وفي بداية خطواته في مجال المحاماة يستغله باشبع الطرق ويجعله يؤمن أن لا حق له سوا الخبرة التي سيأخذها معه هو وهذه أفضل هدية له هذا ما يجعله يؤمن به لكي يستغله أسوأ استغلال خلال مرحلة تدريبه لديه وجميعهم متفقين أنه لا راتب له فتكفيه عمولة في القضية، وبذلك يصبح هو ينتظر شيء يمكن أن ينتظره للسنوات طويلة ولن يجده، في نظام المحاماة في السعودية يجب على المحامي المتدرب أن يتفرغ تفرغ تام وأن لا يعمل في اي جهة أخرى وإذا عمل فلن تحسب له مدة التدريب،وليس كل محامي متدرب لديه راتب شهري يعطيه له الذي يتدرب عنده، وبذلك يصبح بعضهم يترك مهنة المحاماة بحث عن لقمة العيش، ويخسر الوطن أناس لديهم صدق وحب للوطنهم وهم ينصروا الحق ولكنهم لم يجدوا من يعطيهم حقوقهم ولذلك تركوا مهنة إظهار الحقيقة بحث عن ما يغنيهم عن سؤال الغير …

شارك برأيك وأضف تعليق

Beautiful baby

أحدث التعليقات