الأربعاء 27 أكتوبر 2021 - 6:24 ص

اعلان الهيدر
اعلان الهيدر

المسلمين والمسيحيين

الأديب فوزى فهمى

الأديب فوزى فهمى

بقلم الأديب فوزى فهمى :

إن المسلمين والمسيحيين فى بلادنا سواء فى تكوين السلالة القومية ، وأنه لا فرق بين هؤلاء وهؤلاء فى الآصالة والقدم عند الانتساب إلى أرض مصـر وبيئتها .. إن الطابع الجنسى العام للمصريين قد وجد واتخذ صورته المميزة قبل أن يكون هناك اقباط ومسلمون .
ما الذى يمكن أن يعنيه فى قليل أو كثير تدمير هذا المجتمع حيث يؤول هذا الدمار إلى أرقام تراكمية لأرصدتهم فى البنوك وإلى القدرة الكبيرة على استهلاك المزيد من المتع التى تستهلك ثوانيها أعماراً كاملة من حياة البشر. ما الذىيمكن أن يعنيه ذلك لهؤلاء الذين يخطون فوق دموع الناس ويغتسلون بدمائهم .

إن كل شىء لديهم مباح ، هؤلاء الأشخاص الذين يدفعون النقود للبلطجية ليتم استغلالهم فى أعمال القتل والعنف والتخريب .
الدين علاقة خاصة بين الله والإنسان . ولكن الوطن علاقة عامة أخطر أثرا ، لان الله غنى عن صلواتنا تحت جميع الاسماء ، ولكن الوطن حياته بحياتنا ، وحياتنا بحياته ، مقترنة ومطرده علوا وانخفاضا .
واجهنا ظاهرة التدخل الاجنبى بدعوى ما يسمى بحماية الأقليات ، حماية الأقلية القبطية من الأكثرية المسلمة فى مصـر ، بل قد تكون الأكثرية والأقلية من دين واحد ولكن على مذاهب مختلفة ، فيتدخل الأجنبى الذى يدين بدين آخر ليحمى اتباع مذهب إسلامى من اتباع مذهب اسلامى آخر – ومع هذا فقد كانت الروح الوطنية تتغلب دائماً على الفتنة الوطنية فى مصـر – فإنه لم يسمح بحدوث فتنة بين المسلمين والأقباط .. يتعدى أحد الفريقين على الآخر . ومن ملامح شخصيتنا المصرية التسامح . كل الأديان والمذاهب تعيش فى مصر آمنة جنبا إلى جنب . لم تعرف مصـر فى تاريخها الطويل تلك المجازر التى تسيل فيها الدماء أنهاراً على غرار ما حدث فى البلاد الأخرى .
إن معدة مصـر والحمد لله قوية جداً تهضم كل شىء ، ولا يبقى فى النهاية غير مصـر . لذلك لا نستغرب نحن شعب مصـر إذا رأينا كثيراً من النذور يقدمها المسلمون إلى جانب المسيحيين لسانت تيريز ومار جرجس . وفى الفن المصرى تعانق الإسلام والمسيحية ، لأنهما معاً ينبعان من الفن المصرى القديم .. وترى هذا التعانق على أوراق البردى وفى زخرفة الخشب .. فالمتحف الإسلامى الكبير فى القاهرة يضم كثيراً مما يجمع بين الزخارف القبطية والكتابة العربية . واستعان العرب بقبط مصر فى بناء المساجد فى مصـر وخارج مصـر أيضاً .. واستعانوا بهم فى بناء مسجد دمشق والمسجد الأقصى وقصر أمير المؤمنين هناك . وأول محراب مجوف فى الإسلام بناه أقباط مصـر وفنار الإسكندرية الذى بهر العرب هو الأصل الفنى للمئذنة ، حتى فى علوم اللغة والدين . وهذا التسامح الذى جاء نتيجة العراقة وحكمة العمر الطويل عبر القرون . وفى تصورى أن مصـر مستهدفة من عدة جهات لكى تستغل لإفساد المجتمع المصرى . ومصـر هى الأم والحضن لكل المصريين ؟!! احداث كثيرة تدخلت فى فعل وسلوك هذا المصرى . هناك من يريد اشاعة الفوضى واستمرارها وكتابة مشهد النهاية للدولة المصرية . هناك من يعمل فى الداخل والخارج لسقوط الدولة وهناك مليارات تنفق من أجل هذا الأمر فى شكل تمويل أجنبى ومساعدات ومعونات وأموال سائلة تمنح لكى لا تصل البلاد إلى بر الأمان . ولأن مصـر أشد ما تكون حاجة إلى التماسك والتآزر والوحدة حتى تستطيع أن تقوى مادياً وروحياً وتصمد لما يحاك لها فى الخارج وما يدبر لمستقبلها فى الخفاء . ولأن مصـر تحتاج إلى إيجاد نوع من التوازن بين الطبقات فيها ، فلا تطغى طبقة على طبقة ، ولا تتحكم جماعة فى جماعة ، أو قلة فى أغلبية ، إن مصر تمر الآن بأخطر أطوارها ، لأنها تعمل الآن للأجيال القادمة . إن القبطى والمسلم إنسان واحد هو فى النهاية الإنسان المصـرى .

مقالات ذات صله

اترك رد