السبت 21 مايو 2022 - 8:11 م

اعلان الهيدر
اعلان الهيدر

ما هو اصل التسمية 👈شبرا مصر 👇👇


كتب / رأفت يعقوب

شبرا كلمه قبطيه معناها عزبه أو الكوم أو التل
و شبرا كانت عبارة عن جزيرة وسط النيل … اسمها جزيرة الفيل … ثم بفعل عوامل التعريه اتصلت الجزيرة بالأرض … لتصبح هى أرض شبرا و روض الفرج

🔸حى شبرا كان يشتهر قديما بأنة حى الفنانين حيث كان يسكن فيه الفنان الكوميدى على الكسار و الفنانة مارى منيب والفنان ماهر العطار والفنان الراحل محرم فؤاد والفنانة الراحلة سعاد نصر والفنان الراحل سراج منير والفنان الراحل بليغ حمدى والفنان القدير يوسف شعبان والفنانة بوسى,والفنان وائل نور و المخرج خيرى بشارة و ولدت به المطربة العالمية الراحلة داليدا ، التى ذكرت ذلك فى إحدى أغنياتها بالعربية “أحسن ناس” .

🔸المهم فى يوم من الأيام قرر محمد على باشا والى مصر عام 1827 ببناء قصر على النيل فى مكان هادئ ومريح. فاختار له مهندسوه هذا المكان
أمر محمد على بشق شارع مستقيم من قصر عابدين إلى قصر شبرا. وأمر بزراعة أشجار الجميز والمانجو على جانبيه

🔸ثم أمر بحفر ترعه لرى أشجار شارع شبرا وحدائق القصر. وكانت هذه الترعة البولاقية

🔸كان الشارع يمر بقريتان صغيرتان قبل أن يصل إلى قصر شبرا. وهى جزيرة بدران (أرض مرتفعة لا تغطيها مياه الفيضان) ثم منية السيرج (قرية مشهورة بصناعة زيت السمسم المسمى زيت السيرج)

🔸شارع البعثة: سموه كده لتمركز بعثة الرهبان الكاثوليك فيه

🔸شارع العطار: هو فى الأصل عزبة الحاج محمد هرمس كبير العطارين. وورث ابنه ايوب المهنة عن والدة وصارت المنطقة التى بنى فيها بيته هى أرض أيوب.

🔸شارع قبة الهواء هو ضمن ابعادية قصر قبة الهواء (مصنع الخنازير حالياً) وهو قصر حريم عمر طوسون

🔸السبتية: حي اليهود وكانوا يغلقون تجارتهم يوم السبت و عشان كده سموهم السبتيه

👈أمر محمد على الأعيان والأمراء ببناء قصور لهم في ضاحية شبرا، وكان شارع شبرا هذا الوقت أوسع شارع فى مصر وكان الأمراء والأميرات يتنزهون على ظهور الخيل وعربات السوارس.

🔸أول من بنى قصره فى المنطقه هو الأمير “حيدر دولتيان” وهو الآن مدرسة الخلفاوى بنات بشارع دولتيان حاليا.

🔸ثم أمير الخزانة “عبد الرحمن الخازندار” الذى بنى قصراً ومسجداً (القصر اليوم هو كنيسة سانت تريزا)

🔸ثم بنى محمد على قصراً لأخته الأميرة “أنجه هانم”

🔸واستمر الأعيان فى بناء القصور لكن أشهرهم هو قائد جيوش السلطان سليم أحمد خمارويه !!
؛ و كان ياما كان ؛

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

اترك رد