السبت 21 مايو 2022 - 9:03 م

اعلان الهيدر
اعلان الهيدر

شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، احتفالية المركز الثقافي الروسي،

وزير الثقافة بالمركز الروسى

وزير الثقافة بالمركز الروسى

كتبت رحاب البحراوى :
شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، احتفالية المركز الثقافي الروسي،

شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، احتفالية المركز الثقافي الروسي، بمناسبة مرور 55 عاما على إنشاء جمعية الفيلم المصرية ، والتي أقيمت مساء الثلاثاء بمقر المركز بالتعاون بين الجمعية المصرية لخريجى الجامعات الروسية والسوفيتية وصندوق التنمية الثقافية التابع لوزارة الثقافة.
بدأ الحفل بفيلم تسجيلي حول مسيرة جمعية الفيلم منذ تأسيسها، وقال شريف جاد رئيس الجمعية المصرية لخريجي الجامعات المصرية والسوفيتية ، إن هذه الاحتفالية تكريم للجمعية التي تدعم الثقافة السينمائية على مدي سنوات طويلة، وهي اشارة لأصدقائنا الروس علي هذا التعاون المصري الروسي والتي يتم في وقت في غاية الأهمية ، من خلال علاقات وثيقة بين البلدين والرئيسين والشعبين المصري والروسي، متمنيا عودة العصر الذهبي للسيتينات حين تم التبادل بين مصر ورسيا في مجال الأفلام وترجمة الكتب والفنون الشعبية.
وأكد ألكسي دفانيان مدير المركز الثقافي الروسي ، أن جمعية الفيلم تمثل نافذة هامة للتواصل بين الثقافتين المصرية والروسية ، مشيرا إلى عرض أفلام مصرية هامة من إخراج صلاح أبو سيف ورأفت الميهي وغيرهم بالتعاون مع جمعية الفيلم، موضحا أن كبار نجوم السينما المصرية كانوا ضيوفا على المركز الثقافي الروسي ، وأن المركز منح وساما للمخرج الكبير يوسف شاهين بعد إخراجه فيلم “الناس والنيل”، والذي يدور حول تجربة بناء السد العالي.
وقال محمود عبد السميع رئيس جمعية الفيلم إن الجمعية الفليم مر من عمرها 55 عاما تعلمنا خلالها من مؤسسها أحمد الحضري الدقة واستمرت جمعية الفليم بفضل تعليماته، مؤكدا أن الفضل يرجع في استمرار نشاط الجمعية لوزارة الثقافة ممثلة في صندوق التنمية الثقافية لدعمها المتواصل، مشيرا إلى أن الجمعية لا تحصل على دعم من أي جهه أخرى.
وأشار إلى أن الجمعية قامت بعرض أفلام روسية على مدار تاريخها تقديرا لدور الفن والثقافة الروسية وفي إطار التعاون الثقافي المصري الروسي.
وقال المهندس محمد أبو سعدة رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية إن المركز الثقافي الروسي شهد على مدار تاريخه عددا كبيرا من الأنشطة الثقافية المصرية والروسية المشتركة ، التي تعكس العلاقات الوثيقة بين البلدين الصديقين والتي بلغت في وقتنا الحالي تتويجا لجسور التعاون بين البلدين.
وأعرب أبو سعده عن سعادته بالمشاركة في الاحتفال بمرور 55 عاما على تأسيس جمعية الفيلم ، التي تأسست في بداية الستينيات ، لتكون باكورة حراك سينمائي ونقدي في مصر، شهده ذلك العقد الذي أنشئ خلاله القطاع العام في السينما، وتخرجت خلاله أيضا أول دفعة من دفعات المعهد العالي للسينما.
وأضاف قائلا ” إننا نتذكر هذا التاريخ، لندعو كل المهتمين بصناعة السينما في مصر، إلى استحضار هذه الروح التي انطلقت في ستينيات القرن الماضي، لنعمل معا من أجل إنتاج أفلام تتسم بالإبداع والرقي والتجديد، وهو ما لا يتحقق دون إسهام مؤسسات المجتمع المدني جنبا إلى جنب مع المؤسسات الحكومية”.

اترك رد